اكتشفوا هولندا

تقرب إنجازات هولندا الزراعية والغذائية من المعجزة! فقد أصبحت هولندا ذلك البلد الصغير حجماً والكثيف سكاناً، ثاني أكبر دولة مصدرة للمنتجات الزراعية والغذائية في العالم وثالث أكبر دولة مصدرة للمنتجات الزراعية في العالم.

اكتشفوا هولندا
اكتشفوا هولندا، البلد الصغير صاحب الإنجازات الكبيرة عبر هذا الاسكتش الجذاب والغني بالمعلومات.

تعتبر الولايات المتحدة الأمريكية الدولة الوحيدة في العالم التي تتفوق على هولندا في حجم صادراتها من المنتجات الزراعية الغذائية! وتتمتع المنتجات الزراعية الغذائية والزراعية الهولندية بشهرة عالمية نظراً لطيب مذاقها وارتفاع قيمتها الغذائية وسلامتها. 

ويعتبر ناتج القطاع الزراعي في هولندا أحد أكبر المساهمين في الناتج الوطني الصناعي على مستوى الاتحاد الأوروبي. وتضم الشركات الغذائية الهولندية في الواقع، بعض أكبر اللاعبين في هذا المجال أمثال يونيليفر، هاينِكِن، دي إس إم، فريسلاند كامبينا، نوميكو، سي إس إم وفيون. فما هو يا ترى سبب تفوق الهولنديين في المنتجات الغذائية؟

يعود جانب من هذا السبب إلى حسن حظ هذه الدولة نظراً لوقوع أراضيها في أحد أخصب مصبات الأنهار على وجه الأرض. وتلعب عراقة التقاليد دوراً رئيسياً أيضاً في هذا الصدد. إذ أنه منذ القرن السابع عشر، كانت بلدة زاندام مقر أكبر صناعة للأغذية في العالم، وموطن مئات المصانع العاملة بقوة طواحين الهواء، التي كانت ابتكاراً هولندياً.

وتم إرساء أسس صناعة الألبان الهولندية منذ نحو 2000 عام مضت، حين أخذ المزارعون يطورون تهجين أبقار فريزيان. وانتشرت هذه الأبقار الهولندية العريقة ذات اللونين الأسود والأبيض في جميع أنحاء العالم وباتت تشكل الآن نحو ثلث جميع الأبقار الحلوب في العالم! 

ويتمثل ما يميز قطاع الصناعات الزراعية الغذائية الهولندي أيضاً، في التعاون الوثيق وطويل الأمد بين جميع اللاعبين في هذا القطاع وهم المزارعون ومربو المواشي وشركات الصناعات الغذائية وشركات تصنيع المعدات والعلماء والحكومة، ما منح هولندا هامشاً تنافسياً هائلاً على الصعيد العالمي. 

وتعمل شركات مبتكِرة في جميع أنحاء هولندا جنباً إلى جنب مع المؤسسات الأكاديمية ومراكز التميز. ويتجمع العديد من شركات الصناعات الزراعية الغذائية حول جامعة فاخينينغن التي تجري أبحاثاً في العديد من جوانب عملية تصنيع الأغذية. كما تستقطب مدن أوتريخت وماستريخت وخرونينغن التي تستضيف العديد من المراكز القوية للبحوث الطبية، شركات إنتاج المواد الغذائية المهتمة بالجوانب الغذائية والوظيفية لتلك المواد.

وأدرك الهولنديون في مرحلة مبكرة أن المستهلكين في العالم باتوا يتطلبون هذه الأيام وبشكل متزايد، توافر ثلاثة شروط في الغذاء الذي يتناولونه وهي: أن يكون طيب المذاق وصحياً وآمناً. ويحفز التركيز المتزايد على الغذاء الصحي بصفته جزءاً من نمط الحياة الصحي العديد من الابتكارات التي يشهدها هذا القطاع اليوم. وإذا أضفنا مهارات الهولنديين التقليدية في البيع إلى هذه الصورة، لوجدنا أنفسنا أمام الوصفة المثالية للنجاح!

وتقول طرفة شائعة أن الهولنديين يولدون تجاراً وواعظين أخلاقيين. وأياً كانت الحال، فإن الحكومة الهولندية تحرص على مساعدة الدول النامية في إقامة قطاع زراعي محلي مزدهر، بهدف مزدوج يتمثل في تمكينها من إطعام شعبها والحصول على دخل تحتاج إليه بشكل كبير في السوق العالمية. وقامت الشركات الهولندية الناشطة في السوق العالمية، بتطوير حلول فائقة التطور وعملية في نفس الوقت، مثل المحاصيل التي تحتاج إلى مساحات قليلة من الأرض وكميات قليلة من المياه أو التدفئة أو ضوء الشمس.

المصدر: Here's Holland 2013