التعليم الأخضر: مقاربة جادة للاقتصاد الأخضر

كثيراً ما يطلق على التعليم الزراعي في هولندا اسم التعليم الأخضر. وتفرض التطورات الراهنة في قضايا أمثال ازدياد عدد سكان العالم والتغير المناخي والنقص في المياه العذبة وتراجع التنوع البيولوجي، ضغوطاً كبيرة على الإنجازات الغذائية العالمية والطبيعة والبيئة. وتحتاج معالجة هذه الظاهرة إلى اقتصاد أخضر جديد وتوفير توازن بين الاقتصاد والبيئة ورفاهية الإنسان. ويتخذ التعليم الهولندي الأخضر إجراءات جادة لتحقيق ذلك!

التعليم الأخضر: مقاربة جادة للاقتصاد الأخضر

19 معهداً تعليمياً

يقوم 19 معهداً تعليمياً "أخضر" في هولندا بإعداد موظفين حاليين ومستقبليين للعمل في القطاع الأخضر بشكل عام، وهو قطاع يكتسب فيه الابتكار والتطبيقات التكنولوجية المتطورة والتجارة الوطنية والدولية والتركيز على الديمومة والاقتصاد المستند إلى العناصر البيولوجية، أهمية مركزية. ويتراوح مستوى تلك المعاهد بين التعليم ما قبل المهني (VMBO) والتعليم المهني الثانوي (MBO) والتعليم المهني العالي (HBO، أو جامعة العلوم التطبيقية)، وبين التعليم العلمي (الجامعات).

ولا يقتصر عمل هذه المعاهد على التعاون مع بعضها بعضاً في المجال التعليمي، ولكنه يمتد ليشمل المجالين الحكومي والصناعي أيضاً. ويضمن ذلك تماشي التعليم والابتكار جنباً إلى جنب. وأصبح ما بدأ في شكل تعليم زراعي يشمل نطاقاً واسعاً من البرامج الخضراء الخاصة بموضوع النباتات والحيوانات والتغذية والصحة والطبيعة والبيئة.

البرامج الهولندية تنتقل إلى مصاف الدولية

يتصدَّر التدويل أولويات التعليم الأخضر. وهناك العديد من المبادرات على الطريق في دول مثل الكويت وسلطنة عمان والمملكة العربية السعودية. وهناك تعاون على سبيل المثال بين معاهد التعليم الأخضر وبين شركة المراعي السعودية متعددة الجنسيات لمنتجات الألبان. وأسفر هذا التعاون عن إطلاق برنامج يركز على تصنيع الألبان وتطبيق التقنيات الغذائية المتعددة في المملكة العربية السعودية، مع التركيز على منتجات الألبان والدواجن والمخبوزات. ويحصل الشباب السعودي في إطار هذا البرنامج على تعليم مهني ثانوي عملي يتيح لهم بناء مستقبلهم في بلادهم. ويوفر التعليم الهولندي الأخضر المعرفة والمعلمين، للمزيد من المعلومات طالعوا قسم مراكز التعليم الزراعي (AOC) في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا . كما يوجد تعاون في مصر بين مركز المعرفة Aequor وبرنامج التدريب التعليمي  (مشروع نظام التدريب والتعليم التقني والمهني)  مع جامعة الاسكندرية.

للاتصال

تهتم المعاهد التعليمية الهولندية الخضراء بشدة بتعزيز التعاون الدولي. ويحصل الطلاب على خبرة مهمة خلال دراستهم بموجب دورات تدريب دولية، بينما يحصل الطلاب الأجانب المشاركين في النظام التعليمي الهولندي العام على تعليم لا يقل أهمية. فإذا كانت شركتكم تتطلع لتحديث أو تطوير منهاج تعليمي أو استقبال متدربين هولنديين للعمل لديها، أو إذا كنتم ترغبون في تعليم أو إعادة تعليم موظفيكم في هولندا، لا تترددوا بالاتصال بنا. وتستطيعون الاتصال مباشرة مع مختلف المعاهد المذكورة في هذا الموقع الإلكتروني، أو الاتصال بأحد الأشخاص المذكورين في النشرة المرفقة، والذين سيسرهم مساعدتك في بحثك.