مراكز التعليم الزراعي (AOC) في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

 يتمتع القطاع الزراعي في هولندا بتوجهات دولية قوية حيث يتم تصدير 80% من إنتاجه.

مراكز التعليم الزراعي (AOC) في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

طلاب يتدربون في كلية التقنيات العليا لمنتجات الألبان (دي أف بيه)

يقوم العديد من الشركات الهولندية بتصنيع منتجاته في الخارج. وينشط العديد من مزارعي الألبان في سائر أنحاء أوروبا، حيث اكتشف مزارعو الزهور أن دول إفريقيا تشكل مناطق جيدة لإنتاج الزهور. وتعتبر هولندا أكبر مصدِّر للمنتجات الزراعية في العالم بعد الولايات المتحدة الأمريكية.

ويتولى 12 مركز تعليم زراعي مهني هولندي أخضر (يطلق عليه باللغة الهولندية اسم AOC، مسؤولية إدارة أكثر من مائة كلية يدرس فيها نحو 60.000 طالب، ينقسمون بشكل متساو بين التعليم ما قبل المهني (VMBO) والتعليم المهني الثانوي (بمستوى الدبلوم، MBO).

ويتعاون القطاع الزراعي الهولندي عن كثب مع مراكز التعليم الزراعي، التي يشارك بعضها في منظمات أمثال جرينبورت هولاند إنترناشيونال. وأدى هذا التعاون إلى تشكيل أجندة لرأس المال البشري. ويتم التركيز في هذا المستند على دور عمال (المستقبل). كما تعتبر صيغة السير الذاتية للوظائف والبنية التعليمية المرتبطة بها نتاج تعاون مشترك.

التعليم الزراعي

يستند التعليم المهني الهولندي إلى الأهلية. وقد تتعلق المؤهلات بنوعية العمل أو بأمور شخصية. وللحصول على هذه المؤهلات يستطيع الطلاب انتهاج سبل مختلفة للتعليم داخل وخارج مدارسهم على حد سواء. وتعتبر دورات التدريب مثالاً على التعلم خارج المدارس. وقد يكون مقر تلك الدورات في هولندا أو الخارج. وقد تم اعتبار العديد من الشركات الهولندية شركات تعليمية. ويحتذي المزيد والمزيد من الشركات الأجنبية بهذا المثال. ويمكن العثور على هذه الشركات في قاعدة بيانات إلكترونية. وتعتبر القدرة على الحركة دولياً أداة ممتازة تتيح للطلاب الهولنديين القدرة على تطوير مؤهلاتهم الشخصية، وتعلم كيفية التعامل مع ثقافات ولغات وهياكل شركات مختلفة أخرى، إلخ... وفي المقابل يستطيع الطلاب والعمال الأجانب القدوم إلى هولندا للحصول على خبرات عملية لدى الشركات المعنية.

المعرفة كمنتج قابل للتصدير

لا يقتنع عدد متزايد من الشركات الهولندية بأهمية تصدير السلع فحسب، ولكنهم يقتنعون أيضاً بأهمية المعرفة اللازمة للتعامل مع أحدث المعدات والتقنيات. وتزداد شعبية هذا النوع من التعاون والشراكات العامة والخاصة باستمرار. وتلعب مراكز التعليم الزراعي (AOC) دوراً في هذا النوع من المشاريع في قطاع رعاية الصحة الحيوانية وتصنيع المواد الغذائية والبستنة.

وتتعاون مراكز التعليم الزراعي مع الجامعات في مجال العلوم التطبيقية. ويتيح هذا التعاون توفير نطاق أوسع من المجالات التعليمية. ويدعى هذا النوع من التعاون التعليم الزراعي البرتقالي (OAE) ويركز بشكل رئيسي على دول مجموعة BRIC، ويمكن توسعة نطاقه إلى دول منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
وتتمثل الخلاصة الرئيسية في وجود حاجة ماسَّة للتدريب والتعليم المهنيين. ويحتاج العديد من الدول إلى إدارات وسطى مدربة جيداً على مستوى التعليم المهني الثانوي.(مستوى الدبلوم، EQF 4-5). وتوفر مراكز التعليم الزراعي برامجها التدريبية والتعليمية في إطار هذه الشريحة بالضبط، لأنها تمثل مجال خبرتها الرئيسي.

التجارب الراهنة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

تنشط مراكز التعليم الزراعي AOC ضمن مستويات مختلفة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. ففي المغرب، تبنى عدد من الطلاب الهولنديين المنطقة الخضراء بإحدى البلدات المغربية وراحوا يجددون حدائقها العامة.

ويجري حالياً الاستحواذ على عدد من المشاريع الجديدة في المملكة العربية السعودية (في قطاعي البستنة وتربية الدواجن)، وفي سلطنة عمان (البستنة ومصائد الأسماك)، وفي الكويت (تدريب مساعدي الأطباء البيطريين). وكما أسلفنا الذكر، يجري التركيز على التدريب والتعليم المهني الثانويين. وقد يتعلق ذلك مباشرة بأنشطة الشركات، وبالمؤسسات العامة أيضاً. وتتعلق الخدمات التي يتم تقديمها بتحديث نظام التعليم والتدريب المهني (VET)، بما في ذلك تطوير المناهج وتدريب المدربين وتطوير المواد التعليمية. كما يشمل ذلك دعم الحملات الترويجية التي تستهدف تعزيز شعبية نظام التعليم والتدريب المهني إلى أقصى حد ممكن. وتوفر بعض مراكز التعليم الزراعي إمكانية الحصول على دبلومات وشهادات معترف بها. وتم الاعتراف بدبلومات وشهادات تلك المراكز باعتبارها هيئة تدريبية بتصنيف B-TEC. وهذا يعني أن تلك الدبلومات والشهادات معترف بها عالمياً.

مثال: كلية التقنيات العليا لمنتجات الألبان (دي إف بيه)

يعتبر مشروع (دي إف بيه) في المملكة العربية السعودية مثالاً جيداً على الشراكة بين القطاعين العام والخاص، فقد أدى التعاون بين شركة الألبان السعودية المرموقة المراعي وهيئة التدريب التقني والمهني الحكومية السعودية (TVTC) إلى تأسيس معهد تدريبي في مدينة الخَرج التي تبعد نحو 60 كيلومتراً عن العاصمة الرياض. وعلى الجانب الهولندي، تمت إقامة شراكة مع شركة سينوب ورعد AOC. وحيث إن الاتحاد بين AOC وAOC Raad استقطب العديد من مدربي AOC الناشطين في هذا المشروع، سوف يستمر المشروع حتى عام 2016.

كما يتعلق هذا المشروع بتطوير المناهج الدراسية وإنتاج المواد التعليمية وتطوير منشآت عملية لتصنيع منتجات الألبان وصيانة وإصلاح المعدات وتكنولوجيا المخابز في المدرسة. وفي عام 2016، من المفترض أن يتولى مدربون محليون إدارة هذا المعهد التدريبي.
وهناك خطط في المملكة لإقامة المزيد من المشاريع بقطاعي البستنة وتربية الدواجن.