حقائق وأرقام

  • تقع أدنى نقطة في منطقة الدلتا المنخفضة في هولندا على بعد 6.76 متراً تحت مستوى سطح البحر. وبفضل هذه المنطقة ومعها الأنهار الرئيسية الثلاثة التي تجري في الدولة، أصبحت هولندا بمثابة محور إدارة المياه والبحر في أوروبا.
  • يوجد نحو 2000 شركة تعمل في الدلتا الهولندية وقطاع تقنيات المياه. ويعمل لدى تلك الشركات 80.000 موظف. وبلغ العائد التراكمي لقطاع تقنيات المياه والدلتا الهولندية بالكامل 15.6 بليون يورو في عام 2011، كان من بين هذا العائد 7.4 بلايين يورو للتصدير.
  • ويعد مشروع أعمال الدلتا "دلتا ووركس" أكبر مشروع في العالم للحماية من الفيضانات حيث تزيد مساحة السدود به عن 16.500 كيلومتر وتزيد الإنشاءات عن 300 هيكل. وفي الآونة الأخيرة، تم تحديث الكثير من الإنشاءات للاستفادة بأحدث التقنيات من أجل الحفاظ على التنوع الحيوي وسبل المعيشة. وتم إدراج مسارات للأسماك بغرض تحسين الأنظمة البيئية وإنشاء مناطق لعودة الصيادين.
  • تم بناء أول شبكة للمياه في عام 1853 في أمستردام، حيث كان يتم ضخ المياه من الكثبان الرملية نظراً لما تمتاز به الرمال الناعمة من قدرة على ترشيح المياه. وكان يتم نقل المياه من مدينة بها نظام صرف صحي مفتوح إلى العاصمة ثم تحولت تلك الشبكة إلى مزار سياحي حالياً.
  • بدأ الهولنديون في استخدام التقنيات المبتكرة لمعالجة مياه الصرف الصحي في سبعينات القرن العشرين. وفي هذه الأيام، يحصل 99.9% من الأسر الهولندية على مياه شرب نظيفة وخالية من الكلور.